أحد‭ ‬الموضوعات‭ ‬الساخنة‭ ‬المطروحة‭ ‬للنقاش‭ ‬حالياً‭ ‬في‭ ‬عالم‭ ‬الأعمال‭ ‬هي‭ ‬القضية‭ ‬الخاصة‭ ‬بتمكين‭ ‬المرأة‭ ‬وتمكينها‭ ‬من‭ ‬الوصول‭ ‬للمناصب‭ ‬العليا‭ ‬ومجالس‭ ‬الادارة‭ ‬بالشركات‭. ‬لذا‭ ‬قام‭ ‬معهد‭ ‬حوكمة‭ ‬بتصميم‭ ‬برنامج‭ ‬لتدريب‭ ‬السيدات‭ ‬وإعدادهن‭ ‬للجلوس‭ ‬على‭ ‬مجالس‭ ‬الادارة‭. ‬وقد‭ ‬نظم‭ ‬المعهد‭ ‬زيارة‭ ‬خاصة‭ ‬للمولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬خلال‭ ‬أكتوبر‭ ‬2015‭ ‬للمشاركات‭ ‬بالبرنامج‭. ‬وخلال‭ ‬المقابلات‭ ‬التي‭ ‬قمنا‭ ‬بها‭ ‬مع‭ ‬الخبراء‭ ‬والباحثين‭ ‬وأعضاء‭ ‬مجالس‭ ‬الادارة‭ ‬تبين‭ ‬بجلاء‭ ‬أن‭ ‬التحديات‭ ‬التي‭ ‬تواجه‭ ‬جهود‭ ‬تمكين‭ ‬المرأة‭ ‬ليست‭ ‬قاصرة‭ ‬على‭ ‬الدول‭ ‬النامية،‭ ‬بل‭ ‬هي‭ ‬ظاهرة‭ ‬عالمية‭ ‬جعلت‭ ‬دولاً‭ ‬مثل‭ ‬فرنسا‭ ‬وكندا‭ ‬والدنمارك‭ ‬تضع‭ ‬أنظمة‭ ‬حصص‭ ‬للمرأة‭ ‬في‭ ‬مجالس‭ ‬الادارة‭. ‬فقد‭ ‬وجدت‭ ‬دراسة‭ ‬قام‭ ‬بها‭ ‬KPMG‭, ‬30%‭ ‬Club‭, ‬YSC‭  ‬أن‭ ‬18‭% ‬فقط‭ ‬من‭ ‬أعضاء‭ ‬اللجان‭ ‬التنفيذية‭ ‬بالشركات‭ ‬اس‭ ‬اند‭ ‬بي‭ ‬500‭ ‬من‭ ‬السيدات،‭ ‬كما‭ ‬وجدت‭ ‬دراسة‭ ‬لماكينزي‭ ‬أن‭ ‬في‭ ‬شركات‭ ‬فورتشن‭ ‬500‭ ‬نسبة‭ ‬النساء‭ ‬المرشحات‭ ‬للمناصب‭ ‬القيادية‭ ‬كان‭ ‬16‭% ‬في‭ ‬عام‭ ‬2012‭ ‬ارتفع‭ ‬الى‭ ‬17‭% ‬في‭ ‬2015‭. ‬ويعني‭ ‬ذلك‭ ‬أن‭ ‬ترك‭ ‬الأمور‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬هي‭ ‬عليه‭ ‬الآن‭ ‬لن‭ ‬يؤدي‭ ‬إلى‭ ‬إحداث‭ ‬التغيير‭ ‬المطلوب‭. ‬

خلال‭ ‬زيارة‭ ‬المجموعة‭ ‬إلى‭ ‬كلية‭ ‬الحقوق‭ ‬بجامعة‭ ‬كولومبيا‭ ‬ولقاء‭ ‬أحد‭ ‬الأساتذة‭ ‬المختصين،‭ ‬أوضح‭ ‬أن‭ ‬الأرقام‭ ‬تؤكد‭ ‬أنه‭ ‬بمعدل‭ ‬نمو‭ ‬نسبة‭ ‬السيدات‭ ‬على‭ ‬مجالس‭ ‬الادارة‭ ‬الحالية‭ ‬في‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة،‭ ‬فإن‭ ‬20‭% ‬من‭ ‬أعضاء‭ ‬مجالس‭ ‬الادارة‭ ‬سيكون‭ ‬من‭ ‬النساء‭ ‬بحلول‭ ‬عام‭ ‬2045‭. ‬كما‭ ‬أشار‭ ‬الرئيس‭ ‬التنفيذي‭ ‬لمؤسسة‭ ‬“CATALYS”‭ ‬المعنية‭ ‬بتمكين‭ ‬المرأة‭ ‬أنه‭ ‬وفقاً‭ ‬للمعدلات‭ ‬الحالية،‭ ‬يحتاج‭ ‬وصول‭ ‬نسبة‭ ‬المرأة‭ ‬على‭ ‬مجالس‭ ‬الادارة‭ ‬إلى‭ ‬50‭% ‬لأكثر‭ ‬من‭ ‬مائة‭ ‬عام‭ ‬كاملة‭. ‬

أين‭ ‬المشكلة‭ ‬وما‭ ‬الحل؟

في‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬تؤكد‭ ‬فيه‭ ‬الدراسات‭ ‬أن‭ ‬وجود‭ ‬المرأة‭ ‬على‭ ‬مجالس‭ ‬الادارة‭ ‬وفي‭ ‬المراكز‭ ‬القيادية‭ ‬يؤدي‭ ‬لتحسين‭ ‬الأداء‭ ‬وزيادة‭ ‬معدلات‭ ‬الربحية،‭ ‬الا‭ ‬أنه‭ ‬هناك‭ ‬بعض‭ ‬المعوقات‭ ‬التي‭ ‬تمنع‭ ‬المرأة‭ ‬من‭ ‬الوصول‭ ‬لتلك‭ ‬المناصب‭ ‬بسهولة‭. ‬ومعظم‭ ‬تلك‭ ‬المعوقات‭ ‬لها‭ ‬علاقة‭ ‬بالثقافة‭ ‬سواء‭ ‬بالمجتمع‭ ‬أو‭ ‬المؤسسات‭. ‬وقد‭ ‬وجدت‭ ‬احدى‭ ‬الدراسات‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬عشرة‭ ‬مفاهيم‭ ‬خاطئة‭ ‬شائعة‭ ‬تفسر‭ ‬عدم‭ ‬تقلد‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬النساء‭ ‬مناصب‭ ‬قيادية‭. ‬وقد‭ ‬فنّدت‭ ‬الدراسة‭ ‬التي‭ ‬قام‭ ‬بها‭ ‬KPMG‭, ‬30%‭ ‬Club‭, ‬YSC‭  ‬كل‭ ‬تلك‭ ‬المفاهيم‭ ‬الخاطئة‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الدراسة‭ ‬الميدانية‭. ‬ولعل‭ ‬من‭ ‬أبرز‭ ‬تلك‭ ‬المغالطات‭ ‬أن‭ ‬النساء‭ ‬ليس‭ ‬لديهن‭ ‬الطموح‭ ‬للمناصب‭ ‬القيادية‭ ‬أصلاً،‭ ‬بينما‭ ‬الدراسة‭ ‬الميدانية‭ ‬أثبتت‭ ‬أن‭ ‬المرأة‭ ‬تطمح‭ ‬للمناصب‭ ‬القيادية‭ ‬كلما‭ ‬تقدمت‭ ‬في‭ ‬المناصب‭. ‬ولعل‭ ‬من‭ ‬أشهر‭ ‬المفاهيم‭ ‬المنتشرة‭ ‬عن‭ ‬المرأة‭ ‬أن‭ ‬اهتمامها‭ ‬بأطفالها‭ ‬يمنعها‭ ‬من‭ ‬ترقي‭ ‬المناصب‭ ‬العليا‭. ‬وقد‭ ‬توصلت‭ ‬الدراسة‭ ‬الميدانية‭ ‬إلى‭ ‬خطأ‭ ‬هذا‭ ‬الافتراض‭ ‬حيث‭ ‬وجدت‭ ‬الدراسة‭ ‬أن‭ ‬الاهتمام‭ ‬بالأطفال‭ ‬يؤدي‭ ‬لإبطاء‭ ‬المرأة‭ ‬عن‭ ‬الترقي‭ ‬ولكن‭ ‬لا‭ ‬يمنعها‭ ‬من‭ ‬التقدم‭. ‬كما‭ ‬فنّدت‭ ‬الدراسة‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المفاهيم‭ ‬الخاطئة‭ ‬الأخرى‭ ‬مثل‭ ‬ضعف‭ ‬الثقة‭ ‬بالنفس‭ ‬وضعف‭ ‬المهارات‭ ‬القيادية‭ ‬عند‭ ‬النساء‭ ‬وغيرها‭.‬

ويتضح‭ ‬من‭ ‬تلك‭ ‬الدراسات،‭ ‬ومن‭ ‬آراء‭ ‬الخبراء‭ ‬الذين‭ ‬قابلناهم‭ ‬خلال‭ ‬الجولة‭ ‬في‭ ‬أمريكا،‭ ‬أن‭ ‬تمكين‭ ‬المرأة‭ ‬من‭ ‬شغل‭ ‬المناصب‭ ‬القيادية‭ ‬يتطلب‭ ‬جهود‭ ‬حثيثة‭ ‬لتغيير‭ ‬ثقافة‭ ‬المؤسسات‭ ‬ونظم‭ ‬العمل‭ ‬بها‭. ‬ففي‭ ‬استقصاء‭ ‬لثلاثين‭ ‬ألف‭ ‬موظف‭ ‬وموظفة‭ ‬بـ‭ ‬34‭ ‬شركة‭ ‬أمريكية،‭ ‬تبين‭ ‬أن‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬السيدات،‭ ‬بل‭ ‬وبعض‭ ‬الرجال‭ ‬أيضاً،‭ ‬غير‭ ‬راضين،‭ ‬ويشعرون‭ ‬أن‭ ‬نظم‭ ‬العمل‭ ‬وثقافة‭ ‬المؤسسة‭ ‬غير‭ ‬مؤاتية‭. ‬

هناك‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الخطوات‭ ‬التي‭ ‬يمكن‭ ‬اتخاذها‭ ‬لمحاولة‭ ‬تغيير‭ ‬الوضع‭.‬

أولها‭ ‬أن‭ ‬تدرك‭ ‬المؤسسات‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬مشكلة،‭ ‬للأسف‭ ‬فإن‭ ‬واحد‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬تسعة‭ ‬رجال‭ ‬يرى‭ ‬أن‭ ‬النساء‭ ‬لديهن‭ ‬فرص‭ ‬أقل‭ ‬في‭ ‬الترقي‭ ‬للمناصب‭ ‬العليا‭. ‬لذا‭ ‬فالمؤسسات‭ ‬لابد‭ ‬أن‭ ‬ترى‭ ‬الصورة‭ ‬الحقيقية‭. ‬ويمكن‭ ‬أن‭ ‬يتم‭ ‬ذلك‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬عمل‭ ‬تقارير‭ ‬سنوية‭ ‬عن‭ ‬نسبة‭ ‬المرأة‭ ‬في‭ ‬المناصب‭ ‬القيادية‭ ‬وكافة‭ ‬المستويات‭ ‬الادارية‭. ‬من‭ ‬المؤكد‭ ‬أن‭ ‬المقارنة‭ ‬السنوية‭ ‬لنسب‭ ‬تمثيل‭ ‬المرأة‭ ‬سيعطي‭ ‬المؤسسة‭ ‬صورة‭ ‬حقيقية‭ ‬عن‭ ‬الوضع‭. ‬

ثانياً،‭ ‬على‭ ‬المؤسسة‭ ‬أن‭ ‬تراجع‭ ‬سياساتها‭ ‬المختلفة،‭ ‬خاصةً‭ ‬المتعلقة‭ ‬بالموارد‭ ‬البشرية،‭ ‬للتحقق‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬تلك‭ ‬السياسات‭ ‬لا‭ ‬تعرقل‭ ‬ارتقاء‭ ‬المرأة‭ ‬للمناصب‭ ‬القيادية‭. ‬فمثلاً‭ ‬نظم‭ ‬الحضور‭ ‬والانصراف‭ ‬الصارمة‭ ‬قد‭ ‬تكون‭ ‬معوقة‭ ‬للوصول‭ ‬للأداء‭ ‬المتميز‭ ‬من‭ ‬جانب‭ ‬بعض‭ ‬النساء،‭ ‬بل‭ ‬وبعض‭ ‬الرجال‭ ‬أيضاً‭. ‬فنظم‭ ‬العمل‭ ‬المرنه‭ ‬والادارة‭ ‬بالأهداف‭ ‬قد‭ ‬تكون‭ ‬أكثر‭ ‬ملائمة‭ ‬لبعض‭ ‬العاملين‭ ‬وتمكن‭ ‬المرأة‭ ‬من‭ ‬تحقيق‭ ‬التوازن‭ ‬بين‭ ‬مسؤولياتها‭ ‬وعملها‭.‬‭ ‬

ففي‭ ‬دراسة‭ ‬لماكينزي‭ ‬وجدت‭ ‬أن‭ ‬90‭% ‬من‭ ‬العاملين‭ ‬من‭ ‬الجنسين‭ ‬يرون‭ ‬أن‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬أجازة‭ ‬لرعاية‭ ‬الأسرة‭ ‬يضر‭ ‬بالمستقبل‭ ‬الوظيفي‭ ‬للموظف‭. ‬على‭ ‬المؤسسات‭ ‬أيضاً‭ ‬أن‭ ‬تتخذ‭ ‬قرارات‭ ‬محددة‭ ‬تهدف‭ ‬لزيادة‭ ‬نسب‭ ‬تمثيل‭ ‬المرأة‭ ‬في‭ ‬المناصب‭ ‬القيادية‭ ‬وذلك‭ ‬مثل‭ ‬تدريب‭ ‬وتأهيل‭ ‬النساء‭ ‬ووضع‭ ‬خطة‭ ‬لزيادة‭ ‬تمثيلهن‭ ‬في‭ ‬مستويات‭ ‬الادارة‭ ‬العليا‭. ‬وقد‭ ‬تكون‭ ‬فكرة‭ ‬قيام‭ ‬كل‭ ‬شركة‭ ‬أو‭ ‬مؤسسة‭ ‬بتحديد‭ ‬حصة‭ ‬للسيدات‭ ‬جيدة‭ ‬لسرعة‭ ‬إحداث‭ ‬التغيير‭ ‬المطلوب‭. ‬

احدى‭ ‬الآليات‭ ‬الناجحة‭ ‬أيضاً‭ ‬في‭ ‬الشركات‭ ‬الأمريكية‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬ذكرها‭ ‬عدة‭ ‬مرات‭ ‬من‭ ‬جانب‭ ‬الخبراء‭ ‬والممارسين‭ ‬هي‭ ‬استخدام‭ ‬“الرعاة”‭. ‬والراعي‭ ‬هو‭ ‬شخص‭ ‬قيادي‭ ‬بالمؤسسة‭ ‬مقتنع‭ ‬بمهارات‭ ‬وقدرات‭ ‬واحدة‭ ‬أو‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬الموظفات‭ ‬بالمستويات‭ ‬الأقل‭ ‬ويقوم‭ ‬بتوجيهها‭ ‬ومساعدتها‭ ‬على‭ ‬اكتساب‭ ‬الخبرات‭ ‬والمهارات‭ ‬المناسبة‭ ‬ويساعدها‭ ‬في‭ ‬الترقي‭ ‬للمستويات‭ ‬القيادية‭ ‬وترشيحها‭ ‬للمناصب‭ ‬العليا‭ ‬عندما‭ ‬تأتي‭ ‬فرصة‭ ‬مناسبة.   ‬

ولعل‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬تمكين‭ ‬المرأة‭ ‬أسهل‭ ‬كثيراً‭ ‬في‭ ‬الشركات‭ ‬الصغيرة‭ ‬والمتوسطة‭. ‬فالكثير‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬الشركات‭ ‬هي‭ ‬شركات‭ ‬عائلية‭ ‬تتّسم‭ ‬نظم‭ ‬العمل‭ ‬فيها‭ ‬بالمرونة‭ ‬وعدم‭ ‬التعقيد‭. ‬بالتالي‭ ‬يمكن‭ ‬لتلك‭ ‬الشركات‭ ‬مراجعة‭ ‬سياساتها‭ ‬الداخلية‭ ‬ونظم‭ ‬العمل‭ ‬بها‭ ‬للتحقق‭ ‬من‭ ‬عدم‭ ‬وضع‭ ‬عراقيل‭ ‬غير‭ ‬ضرورية‭ ‬أمام‭ ‬ارتقاء‭ ‬النساء‭ ‬بها‭ ‬للمناصب‭ ‬العليا‭. ‬ومن‭ ‬الضروري‭ ‬أيضاً‭ ‬عندما‭ ‬تقوم‭ ‬الشركات‭ ‬المتوسطة‭ ‬بتصميم‭ ‬نظم‭ ‬الحوكمة‭ ‬بها‭ ‬وتشكيل‭ ‬مجالس‭ ‬ادارة،‭ ‬أن‭ ‬تقوم‭ ‬بعمل‭ ‬مجالس‭ ‬متوازنة‭ ‬تضم‭ ‬العنصر‭ ‬النسائي‭ ‬والذي‭ ‬أثبتت‭ ‬الدراسات‭ ‬أن‭ ‬وجوده‭ ‬بمجالس‭ ‬الادارة‭ ‬والمناصب‭ ‬القيادية‭ ‬له‭ ‬تأثير‭ ‬ايجابي‭ ‬على‭ ‬أداء‭ ‬المؤسسة‭ ‬وربحيتها‭. ‬‭ ‬

المصدر: مجلة SME advisor العربية - عدد نوفمبر 2015
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 393 مشاهدة
نشرت فى 10 يونيو 2019 بواسطة Qodwatech

قدوة.تك

Qodwatech
مبادرة للتمكين الاجتماعي والاقتصادي للمرأة المصرية باستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات تنفذها الإدارة المركزية للتنمية المجتمعية بوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

106,803